শীর্ষ শিরোনাম
Home » মাওলানা মুহিউদ্দীন খান প্রসঙ্গ » ترجمة مختصرة لحياة العلامة محيي الدين خان رحمه الله تعالى

ترجمة مختصرة لحياة العلامة محيي الدين خان رحمه الله تعالى

k3
(ترجمة مختصرة لحياة العلامة محيي الدين خان رحمه الله تعالى)কিসসাতু কাফাহিন (সংগ্রামের গল্প)
হোসাইন মুহাম্মদ নাঈমুল হক
(গবেষক, কাতার ইউনিভার্সিটি)
قصة كفاح…
١٩/٠٤/١٩٣٥م، يوم الجمعة!
يرِد صدى أذان الجمعة على أهل القربة من المسجد الجامع، والكبار يهرولون إلى المسجد لاستماع الخطبة وأداء الجمعة، والأطفال يقتفون أثرهم إلى الخير والفضل والبركة.
في هذه الساعة المباركة بدأتْ زوجة الشيخ مولانا أنصار الدين خان رابعة تشعر بألم المخاض! والدنيا حولها بدأتْ تدور! والحمّالة تحاول تهدئتها بكل الوسائل! لكن دون جدوى! آه من شدة الألم! يا الله! يا رحمن! يا رحيم!
لم تطلْ شدة المخاض، بل سكنتْ، وأخذتْ مكانتها السكينة، ها هو المولود قد خرج إلى الدنيا! ها هو ذَا يفتح عينيه على البسيطة! ها هو الشيخ يغرس كلمة الشهادة في أذن المولود! ها هي رسالة الإسلام قد وصلتْ إلى قلبه عن طريق السمع! سمّى والده الشيخ الطبيب ولده بـ محيي الدين؛ ليجعله الله معلَماً من معالم الهداية والرشاد والصراط المستقيم، وليكون لبنة في إحياء ما اندثر من معالم الدين تحت وطأة التنصير والاستعمار والجهل والبدعة والضلالة.
تربى الولد في بيت دين وتدين وعز وشرف، وبدأ دراسته بالقرآن الكريم، ويترقى في سلَّم المعالي يوماً بعد يوم، ويجتاز مراحل الدراسة بتفوق وامتياز، وبدأ يصبو إلى العلا والسمو والشموخ في تؤدة وأناة وحلم.
أجد شهادته الثانوية ١٩٥١م، وتخرج من المدرسة العالية بدكا ١٩٥٥م، واجتاز مرحلة الماجتسير ١٩٥٦م من قسم الفقه الإسلامي، ثم بدأ…
يا تُرى! بدأ ماذا!!؟
بدأ التجارة أو الصناعة أو الوظيفة؟
لا شيء مما ذُكر، ولكن بدأ الأدب..
نعم، كان المسلمون عامة والعلماء والمشايخ منهم خاصة في هذه الديار (بنغلاديش الحالية) قد تخلوا عن اللغة البنغالية للهندوس، وتجرأ أكثرهم حماسة على إعلان كونها لغة هندوسية لا تليق بالمسلم الاشتغال بها، وقضاء الوقت في تعليمها وتعلمها، والكتابة بها!؟
فكان الأثر الطبيعي أن امتلك الهندوس نواصيها، وبرعوا فيها، وكتبوا بها، وأدخلوا سُم الهندوسية فيها، وحوّلوها إلى فخ لصيد شبان المسلمين ومثقفيهم!
فجرع لهذه الحالة قلب العالم الشاب! وخزن فؤاده، ففكر وقدر، ثم فكر وقدر أن يكون المجلي لحلبة سباق الصحافة والطباعة والنشر، فانبرى لرفع رأية الإسلام بهذه اللغة الهندوسية!؟ وتعلمها وأتقنها ثم بدأ يكتب المقالات ويرسلها إلى أصحاب الصحف والمجلات والدويات دون أن يبالي بها أكثرهم.
فتقدم خطوة وتشجع على أن يصدر مجلة شهرية!؟
ولكن من أين يأتي بالأموال ليصدرها! ومن أين يأتي بالمقالات لينشرها! ومن أين يأتي بالرجال ليوزعها!
لم يفكر الشاب كثيراً في هذه المقدمات، وبدأ يكتب مقالاً ويترجم آخر حتى صار لديه من الكتابات ما يمكن أن يصدر بها مجلة شهرية صغيرة، فاستسلف من بعض الإخوة بعض الأموال واشترى بها أوراقاً ثم ذهب بها إلى المطبعة ليصدر المجلة!!
ما هذه السخرية!
يصدر الشاب المجلة بالأوراق! ضحك أصحاب المطابع ورفضوا طبع المجلة؛ لأنه ليس معه ما يدفع به أجورها، فتوسم في وجه أحدهم خيراً فتحدث معه، ووعده أن يدفع الأجور بعد بيع أعداد المجلة!
وافق الرجل وهو غير راجٍ للأجرة، وطبعَ المجلة!
نعم، صدرتْ مجلة المدينة! ورأى المولود الأول وجه الدنيا العبوس!
تجشع الشاب ورتب لحفل افتتاح للمجلة، ودعا إليه بعض الكُتاب الغيورين للإسلام والشعراء المائلين إلى الدين وغيرهم، على رأسهم علامة اللغة البنغالية على وجه الإطلاق الأستاذ الدكتور شهيد الله -رحمه الله تعالى- وبدأ يجيش في قلب الشاب الوساوس: ماذا سيكون إِنْ لم يحضر أحد!؟
ولكنه أقلع هذا الهاجس! وبدأ يرتب الأمور لحفل يليق بمجلة تحمل اسم المدينة! (على صاحبها ألف ألف صلاة وتحية).
حان موعد الحفل، وبدأ المدعون يحضون واحداً بعد الآخر، والولد الشاب يتعجب ويتحير ويندهش من فضل الله تعالى عليه ورحمته به!
حضر العلامة الدكتور شهيد الله وحضر بقية المدعوين، وبدأ الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم!
وهنا، فجأة، تقدم أحد التجار وقال: أريد أن أسبق إلى الخير فأشتري (كذا عدد) من المجلة بـ ١٠٠ تاكا! وتقدم الدكتور شهيد الله واشترى عدداً واحداً بـ ٥ تاكا! لأنه هو الآخر يريد أن يكون الأول في الخير!والنسخة الواحدة من المجلة لم تكلف أكثر من ٥ دراهم!!
بكى الشاب بملئ العين والفؤاد من آثار الرحمات والنفحات… وهكذا بدأ العدد الأول ثم المجلة بفضل الله تعالى وتوفيقه! سنة ١٩٦١م.
استمر الشيخ الشاب في إصدار المجلة! وتقدم فيها! ولم يتوقف! فكان يكتب المقال، ويذهب إلى المحلات لشراء الأوراق، ويحملها على عاتقه إلى المطبعة، ويبيعها للناس بنفسه، ويدعو الناس إلى قراءته!
ولا يستحي من ذلك، ولا يمل ولا يكل؛ لأنه كان يراها جهاداً للإسلام، ونضالاً في سبيل الله تعالى.
فتح الله على الشيخ! ووضع للمجلة القبول في فترة قصيرة، وطبقتْ شهرتها الآفاق، وتسابق الناس إلى اقتنائها شرقاً وغرباً..
ذاعت شهرة الشيخ، وانتشرتْ شهرته بين الناس، حتى وصل إلى خارج دائرة البلد، فعيِّن عضواً مؤسساً لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، وعضواً لرابطة الأدب الإسلامي بالرياض، وصار وصار … وألف عشرات الكتب، وترجم مثلها، وصنف وألف، وأصدر ونشر، وأسس مدارس ودور أيتام ومستشفيات و و و وشارك في السياسة، ودخل الانتخابات البرلمانية، وقاد الأحزاب الإسلامية، وساد المظاهرات والثورات ضد الطغاة البغاة والملحدين والعلمانيين، و و و إلى أنهكه المرض، وأضعفه ثِقل العمر، وألزمه الفراش، فلزم بيته وتمسك بباب الله تعالى، وقضى وقته بالتلاوة والقراءة والذكر والعبادة حتى وافته المنية مساء أمس قبيل الإفطار في مستشفى ليب إيد (١٩ رمضان ١٤٣٧هـ).
فرحمه الله تعالى المجاهد الثائر والكاتب البليغ والسياسي البارز والمصلح الكبير الشيخ العلامة محيي الدين خان، ورضي عنه، وجعل الفردوس الأعلى مثواه بفضله الجزيل وكرمه الواسع.
كان الشيخ رحمه الله تعالى متواضعاً في نفسه، حيكماً في تصرفاته، ومتقناً لأعماله، ذَا فراسة عن العواقب، مراقباً لله تعالى في جميع أحواله (نحسبه كذلك ولا نزكيه على الله تعالى)، وقد ترك أكثر من ١٠٠ كتب، أصلية ومترجمة، على رأسها ترجمته لتفسير معارف القرآن العلامة الشيخ المفتي محمد شفيع العثماني رحمه الله تعالى.
رحل عنا الشيخ وقد رأى بعينيه أن اللغة الهندوسية (!) تحولتْ إلى لغة مسلمة، وقد آتى جهوده الآثار بفضل الله تعالى، وصار في البلد علماء وكتاب ومؤلفون بارزون، يحملون أقلامهم لأجل الإسلام، وينشرون رسالته السمحة، ويدافعون عن حوزته، وينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين.

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2016/06/26/408286.html
আরো জানতে নীচের লিংকে ক্লিক করুন:
জাতীয় অভিভাবক মাওলানা মুহিউদ্দীন খান চলেগেলেন

জাতীয় অভিভাবক মাওলানা মুহিউদ্দীন খান চলেগেলেন

Share Button
Hello

এই ভিডিও প্লে করুন | video play now